- Advertisement -

خاص – تأليف الحكومة حاصل في نهاية المطاف … وباسيل يرفض منطق الفرض

كشف مصدر مطلع لموقع “جبيل اليوم” أن المشاورات ما زالت قائمة بين الأطراف المعنية في تأليف الحكومة ، وذلك للتوصل إلى صيغة حلّ وسط بين الطّروحات والأفكار الموضوعة على طاولة المباحثات.
وأشار المصدر إلى أنه كما طالب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي اليوم بالمساواة بين الجميع ، فإن جوهر الاختلاف بين الاخير النائب جبران باسيل ، يكمن في مطالبة رئيس التيار بترك الحريّة للمكوّن المسيحي في إختيار وزرائه من دون منطق الفرض السائد .
وشرح المصدر أن باسيل يشترط عدم إعطاء الثقة للحكومة في حال أعطي فرصة تغيير ثلاثة وزراء فقط ، وإن كان لا يمانع في الإبقاء على بعض الأسماء الموجودة في الحكومة الحالية ، ولكن المبدأ أن يختار هو من يريد لا أن يُملى عليه من دون الدّخول في الأسماء .
وإستطرد المصدر أن هوية وزراء التيار سوف يعلنون من بعبدا أثناء إصدار مراسيم الحكومة ، والا فإن الأمور ستبقى تراوح مكانها لأن ميقاتي لن يستطيع تأمين ٦٥ صوتاً لمنح حكومته الثقة ، من دون التيار الوطني الحرّ ، مشدّدة على أنه في نهاية المطاف سوف تؤلف الحكومة بينما ما نشاهده من تجاذبات يتّصل بلعبة تحسين الشروط.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد