- Advertisement -

بري مستاء من ميقاتي بسبب الدولار الجمركي

المركزية – أشارت معلومات «الأخبار» الى أن الكتاب الموجّه من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى وزير المال يوسف الخليل، بشأن تحديد سعر الدولار الجمركي واتخاذ الإجراءات لبدء تطبيقه، أثار حفيظة رئيس مجلس النواب نبيه بري بعدما تعمّد ميقاتي إلقاء مسؤولية اتخاذ القرار على وزير المال. إذ أشار في الكتاب الذي حصلت «الأخبار» على نسخة منه، إلى أن تحديد سعر الدولار الجمركي بقيمة 20 ألف ليرة لبنانية جاء نتيجة «العرض المقدّم من وزارة المالية»، طالباً من وزير المال تعديل الرسوم الجمركية «على الوجه المعروض من قبلكم» أي كما عرضه خليل.

ربط رفع الدولار الجمركي بوزير المال و»إحجام ميقاتي عن تحمّل أي مسؤولية، وإصراره على الالتفاف على الاتفاق، رغم أنه جرى التوافق على هذا السعر خلال الاجتماع الذي دعا إليه رئيس الحكومة بعض الوزراء، لا يمكن أن يمرّ»، بحسب ما قال بري لزواره أمس.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

من حهة أخرى، استغربت اوساط سياسية مطلعة عبر »الجمهورية» طريقة التعاطي الرسمي مع ملف الدولار الجمركي، وتقاذف المسؤوليات من جهة الى أخرى، تهرّباً من مواجهة الحقائق. واشارت الى ان القوى السياسية لا تزال تتصرف إزاء هذا الملف استنادا الى حسابات شعبوية وكأن الانتخابات النيابية لم تحصل، مشيرة الى ان هناك ضرورة كما يبدو للفت انتباه تلك القوى الى انّ الانتخابات انتهت وان هناك قرارات صعبة يجب اتخاذها لمواجهة الازمة وتداعياتها. وشددت الاوساط على أن نحو 80 في المئة من السلع التي تهم المواطن لا يشملها رفع الدولار الجمركي، وأن الـ 20 في المئة المتبقية تتضمن في معظمها السيارات والكماليات، معتبرة انه أصبح مُلحاً اتخاذ هذا القرار لتغطية جزء من النفقات الضرورية للدولة.

Boutique Properties – Ad

وفي سياق متصل، يتحدث الخبير الاقتصادي وليد أبو سليمان عن تداعيات هذا القرار واصفاً إياه بالخطوة الناقصة، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «عملياً رفع الدولار الجمركي لا يؤثر إلا على المستهلك مع الارتفاع الحتمي لأسعار المواد الاستهلاكية، لا سيما أن المشكلة في لبنان تكمن في أنه ليس لدينا اكتفاء ذاتي واقتصادنا استهلاكي بامتياز بحيث نعتمد على الاستيراد بنسبة 90 في المئة».

يضيف أبو سليمان: «القول إن الأساسيات لن يشملها الدولار الجمركي غير صحيح لأنه في الواقع الكماليات أصبحت من المواد الاستهلاكية الأساسية في حياة اللبنانيين»، متوقعاً أن يتراوح ارتفاع الأسعار بين 5 و30 في المئة.

ويجزم أن هذا القرار سيؤثر على المواطن واستهلاكه وسيؤدي إلى زيادة التهريب أو الاقتصاد الأسود الموازي، ويشدد على أن قراراً كهذا لا يتخذ في اقتصاد يعاني من ركود لأنها رسوم شمولية سـتقيّد الاقتصاد بدل أن تحفزه.

يقول أبو سليمان: «مهما قالوا إن القرار الجمركي سيشمل فقط المواد الاستهلاكية، عملياً سيطال معظم المتطلبات اليومية لأنه وبكل بساطة حياة المواطن لا تقتصر على استهلاك المواد الأولية فقط كالسكر والأرز».

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد