- Advertisement -

نقابة المحررين في ذكرى 4 آب: جريمة بهذا الحجم لا يمكن أن تطمس

 المركزية – أشارت نقابة محرري الصحافة اللبنانية الى أنها “تستذكر فاجعة انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب 2020، وتنحني أمام ذكرى الشهداء الذي سقطوا، وتتحد بالالم والمعاناة مع المصابين الذين يحملون جرحهم علامة وشهادة على هذه المأساة التي تتجدد يوميا، جراء التخبط القضائي والانقسام السياسي الحاد اللذين اعاقا، وما فتئا يعيقان الوصول إلى الحقيقة وتحقيق العدالة”. 

أضافت في بيان: “إن الرابع من آب سيبقى جرحا مفتوحا في جسد لبنان وقلبه، ولن يندمل هذا الجرح، ولن يطويه تقادم الزمن، بل سيظل ماثلا بقوة وضاغطا في وجه الإهمال، بل الهروب من مواجهة المسؤولية، والعمل على إماطة اللثام عن الأسباب الحقيقية للفاجعة، والمسؤولين عنها، ومحاكمتهم، كل بقدر مسؤوليته”. 

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وختمت: “إن جريمة بهذا الحجم لا يمكن أن تطمس، ويستحيل أن تسقطها المماطلة او التجاهل المتعمد من الذاكرة الجماعية للبنانيين. إنها واحدة من أكبر جرائم العصر التي سطرت بدم اللبنانيين، وركام بيوتهم وممتلكاتهم، ولن تمحى من ذاكرتهم مع مرور الأيام

Boutique Properties – Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد