- Advertisement -

الخوري: “القوات” أصبحت في كل لبنان

المركزية- أقام جهاز الشهداء والمصابين والأسرى في حزب القوات اللبنانية مأدبة غذاء على شرف مصابي الحرب في القوات اللبنانية بحضور عُضوَي تكتّل الجمهورية القوية النائب إيلي خوري، والنائب السابق ماجد أدي أبي اللمع، ورئيس الجهاز شربل أبي عقل وعدد من أفراد الجهاز.

وألقى أبي عقل كلمة رحّب فيها بالحضور وتوجّه إلى الشهداء الأحياء وطمأنهم بأنّ شهادتهم في هذا المجتمع لن تذهب هدرًا، بل سيكون هناك دائمًا مَن هو مستعدٌّ للمحافظة على هذه التضحيات والبطولات الكبيرة التي بذلوها في سبيل القضية والوطن.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

خوري: بدوره، شكر خوري كل مَن ساهم في تنظيم هذا اللقاء وقال “هذا المكان له رهبته والشعور هنا مختلف “مختلف بالمعنى الإيجابي”. هذا المكان يذكرنا برفاقنا الشهداء ويذكرنا بالتزامنا طيلة هذه السنوات ومثابرتنا على الموقف.”

Boutique Properties – Ad

وتابع “هناك شهداء قدموا تضحيات كبرى، وقادة بذلوا حياتهم واستشهدوا فداءً لنا، وكذلك هناك قادة ضحّوا بأبهى سنين عمرهم في المعتقل، وهذا تاريخ طويل. القوات اللبنانية توسعت وأصبحت في كل لبنان، وأتكلم هنا تحديداً عن طرابلس وبعلبك وعمار حيث أصبحت القوات تنافس بقوة في تلك المناطق. أنتم ورفاقنا الشهداء كنتم وستبقون مصدر إلهام لنا. ورغم كل الصعاب التي خاضها الحزب من ال 94 لغاية ال 2005 رجعنا بقوة أكبر، رجعنا بعد اضطهاد، وتمّ تمثيل الحزب اليوم بشكل كبير على امتداد الوطن، وكما كان أداؤنا في الحكومة مشرّفا بشهادة كل الأخصام، ومن خلال أداء نوابنا في المجلس التشريعي”.

وختم قائلاً: نحن وأنتم سنظل نفتخر بقواتيتنا، وبشهدائنا وسنكمل معكم الطريق”.

ابي اللمع: من جهته أكد أبي اللمع على “أن حزب القوات يضمّ رفاقًا مميّزين بالتزامهم ووفائهم لقضيّتهم، ومستعدين للتضحية حتى إفناء ذواتهم؛ وهناك رفاق لنا استشهدوا للدفاع عن هذه القضية.”

وثمّن أبي اللمع عمل جهاز الشهداء وكل الفريق الذي لم يتأخر يومًا عن تلبية حاجات الرفاق المصابين برغم كل الظروف الصعبة.

وفي الختام دوّن خوري وأبي اللمع كلمة في السجل الذهبي لجهاز الشهداء والمصابين والأسرى في حزب القوات اللبنانية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد