- Advertisement -

ماكرون يطرح اسم “ميقاتي” لرئاسة الحكومة المقبلة؟

شادي هيلانة  – “أخبار اليوم”

لا يزال الرئيس نجيب ميقاتي الاسم الأكثر ترجيحاً في الوقت الراهن لتولي رئاسة الحكومة العتيدة – اذا تألفت- في ظلّ الدعم الذي يحظى به من قبل العديد من الجهات الدولية، خصوصاً بعد ما نجحت حكومته (التي تحولت منذ ايام الى تصريف الاعمال) في تمرير ملفّات أساسية كانت مطلوبة منها، أبرزها الإتفاق الأولي مع صندوق النقد الدولي وإجراء الإنتخابات النيابية في موعدها. 

Ralph Zgheib – Insurance Ad

لكنّ بحسب الخبراء السياسيين هناك أزمة تشكيل حكومة ما قبل اشهر معدودة من انتخابات رئاسة الجمهورية، حيث ان الأمر مرتبط بما تريده المملكة العربية السعودية، بل الشراكة الفرنسية – السعودية خاصة بعد إعادة انتخاب الرئيس ايمانويل ماكرون لولاية جديدة في الرئاسة الفرنسية. ولا بدّ من التذكير هنا بالبيان السعودي – الفرنسي بعد الزيارة الأخيرة للرئيس الفرنسي إلى المملكة الذي كان واضحاً وحاداً تجاه السياسة الإيرانية في المنطقة العربية.

Boutique Properties – Ad

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-1183629686018889&output=html&h=300&adk=4254530209&adf=2093046184&pi=t.aa~a.130089154~i.3~rp.4&w=360&lmt=1654004012&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=3285387369&psa=1&ad_type=text_image&format=360×300&url=https%3A%2F%2Fwww.akhbaralyawm.com%2Fnews%2F189425&fwr=1&pra=3&rh=250&rw=300&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&adsid=ChEI8PnWlAYQgOK3s-TZoOTvARI9ABf0MAggAqUqdpSqZa-39imaoifBqBKPDE194SoUFIXVZfM-bY8_mwRDKI7Efu9EnGZ_ppT3kABPmkfxtg&uach=WyJBbmRyb2lkIiwiMTEuMC4wIiwiIiwiVEVDTk8gS0Y2aiIsIjEwMS4wLjQ5NTEuNjEiLFtdLG51bGwsbnVsbCwiIixbWyIgTm90IEE7QnJhbmQiLCI5OS4wLjAuMCJdLFsiQ2hyb21pdW0iLCIxMDEuMC40OTUxLjYxIl0sWyJHb29nbGUgQ2hyb21lIiwiMTAxLjAuNDk1MS42MSJdXSxmYWxzZV0.&dt=1654004012842&bpp=19&bdt=2102&idt=-M&shv=r20220525&mjsv=m202205240101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D809766a5fe862710-2222cba578c90027%3AT%3D1627403214%3ART%3D1627403214%3AS%3DALNI_MbNVpVjOZt0_iEg2Wu1KiarAp3XvA&gpic=UID%3D00000389ab766151%3AT%3D1649178691%3ART%3D1653998418%3AS%3DALNI_MaMnCgq7yKdVxooSf20FtZBct-uFw&prev_fmts=0x0&nras=2&correlator=8364870671553&rume=1&frm=20&pv=1&ga_vid=802168550.1627403214&ga_sid=1654004012&ga_hid=442667805&ga_fc=1&u_tz=180&u_his=3&u_h=800&u_w=360&u_ah=800&u_aw=360&u_cd=24&u_sd=2&dmc=2&adx=0&ady=1890&biw=360&bih=660&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759876%2C44759927%2C44759837%2C44760474%2C44765314%2C31060048%2C31061691%2C31067487%2C31061693%2C31062931&oid=2&pvsid=3967246619049513&pem=597&tmod=280213754&uas=0&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Fwww.akhbaralyawm.com%2Fnews%2F189419&eae=0&fc=1408&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C360%2C0%2C360%2C660%2C360%2C660&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&jar=2022-05-31-12&ifi=4&uci=a!4&btvi=1&fsb=1&xpc=zyBDaYEjg5&p=https%3A//www.akhbaralyawm.com&dtd=168

الى ذلك، تقول جهات دبلوماسية متابعة لوكالة “اخبار اليوم”، أنّ الفرنسيين، يشجعون على تأليف حكومة مطابقة للحالية، وتكشف انّ ماكرون من الداعمين لتسمية ميقاتي أولاً، وعبّر عن رضاه قبلاً عن وزارات خالية من أسماء مستفزة.

https://googleads.g.doubleclick.net/pagead/ads?client=ca-pub-1183629686018889&output=html&h=300&adk=4254530209&adf=560441935&pi=t.aa~a.130089154~i.4~rp.4&w=360&lmt=1654004013&num_ads=1&rafmt=1&armr=3&sem=mc&pwprc=3285387369&psa=1&ad_type=text_image&format=360×300&url=https%3A%2F%2Fwww.akhbaralyawm.com%2Fnews%2F189425&fwr=1&pra=3&rh=250&rw=300&rpe=1&resp_fmts=3&sfro=1&wgl=1&fa=27&adsid=ChEI8PnWlAYQgOK3s-TZoOTvARI9ABf0MAggAqUqdpSqZa-39imaoifBqBKPDE194SoUFIXVZfM-bY8_mwRDKI7Efu9EnGZ_ppT3kABPmkfxtg&uach=WyJBbmRyb2lkIiwiMTEuMC4wIiwiIiwiVEVDTk8gS0Y2aiIsIjEwMS4wLjQ5NTEuNjEiLFtdLG51bGwsbnVsbCwiIixbWyIgTm90IEE7QnJhbmQiLCI5OS4wLjAuMCJdLFsiQ2hyb21pdW0iLCIxMDEuMC40OTUxLjYxIl0sWyJHb29nbGUgQ2hyb21lIiwiMTAxLjAuNDk1MS42MSJdXSxmYWxzZV0.&dt=1654004012842&bpp=17&bdt=2102&idt=17&shv=r20220525&mjsv=m202205240101&ptt=9&saldr=aa&abxe=1&cookie=ID%3D809766a5fe862710-2222cba578c90027%3AT%3D1627403214%3ART%3D1627403214%3AS%3DALNI_MbNVpVjOZt0_iEg2Wu1KiarAp3XvA&gpic=UID%3D00000389ab766151%3AT%3D1649178691%3ART%3D1653998418%3AS%3DALNI_MaMnCgq7yKdVxooSf20FtZBct-uFw&prev_fmts=0x0%2C360x300&nras=3&correlator=8364870671553&rume=1&frm=20&pv=1&ga_vid=802168550.1627403214&ga_sid=1654004012&ga_hid=442667805&ga_fc=1&u_tz=180&u_his=3&u_h=800&u_w=360&u_ah=800&u_aw=360&u_cd=24&u_sd=2&dmc=2&adx=0&ady=2416&biw=360&bih=660&scr_x=0&scr_y=0&eid=44759876%2C44759927%2C44759837%2C44760474%2C44765314%2C31060048%2C31061691%2C31067487%2C31061693%2C31062931&oid=2&pvsid=3967246619049513&pem=597&tmod=280213754&uas=0&nvt=1&ref=https%3A%2F%2Fwww.akhbaralyawm.com%2Fnews%2F189419&eae=0&fc=1408&brdim=0%2C0%2C0%2C0%2C360%2C0%2C360%2C660%2C360%2C660&vis=1&rsz=%7C%7Cs%7C&abl=NS&fu=128&bc=31&jar=2022-05-31-12&ifi=5&uci=a!5&btvi=2&fsb=1&xpc=WsyyXzBEcH&p=https%3A//www.akhbaralyawm.com&dtd=227

وترى هذه الجهات انّ الواقع البرلماني الحالي يفتح الباب أمام مجموعة من السيناريوهات، بعد ما كانت الترجيحات قبل الإنتخابات تصب في إتجاه إعادة تسمية ميقاتي، في ظلّ الدعم الفرنسي الذي يحظى به .

في المقابل، ثمة مَن يتوقع دخول البلد في فترة من الشغور الرئاسي تدوم حتى نضوج التسوية المتكاملة. وفي هذه المرحلة التحضيرية، سيكون ميقاتي لاعباً أساسياً على رأس الحكومة، ولو كانت في صيغة تصريف الأعمال ضمن حوافز استثنائية لتقطيع مرحلة ما قبل الرئاسة الاولى.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد