- Advertisement -

مسعود الاشقر في انتخابات بيروت الاولى مجدداً… أين ستذهب أصواته؟

VDL NEWS

بدأ الناخبون في دائرة بيروت الاولى (الاشرفية – الرميل – المدور والصيفي) يشعرون بحماوة المعركة الانتخابية، حيث تعمل الماكينات  الانتخابية  بجهد لافت لايصال مرشحهم الى الندوة البرلمانية.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ولكن القرار في اختيار المرشحين لم يحسم بعد  نهائيًا عند الناخب البيروتي غير الملتزم بحزبه، والذي يفضل أن ينتظر  ليقرر من سيختار  بعد مراقبة عمل  كل مرشح.

Boutique Properties – Ad

في المقابل، يتساءل  متابعون ومهتمون بالشأن الانتخابي الى من ستؤول أصوات  مناصري ابن الاشرفية الراحل مسعود (بوسي) الأشقر في الأشرفية والذي حصد في انتخابات 2018 ،  3762 صوتاً ؟  ولماذا تتردد زوجته غريتا الاشقر في إعطاء الكلمة الفصل الى المناصرين خصوصًا ان جميع المحيطين بغريتا الاشقر يضغطون عليها لكي تعطي موقفاً علنياً لمن ستصب اصوات مسعود الاشقر في الاشرفية”. 

‎ودعت مصادر متابعة  غريتا الاشقر الى عدم البقاء على الحياد والى المبادرة لدعم احد المرشحين الذين يمكنهم بوصولهم ان يكونوا أوفياء لمسعود الاشقر وإكمال مسيرته من أجل الأشرفية، مشيرة الى أن عدم تدخلها سيساهم في نجاح النائب المستقيل نديم الجميل وتكون لم تحقق وصية مسعود الاشقر.

‎وتعتبر المصادر ان غريتا الاشقر ولو قامت بدعم شخصية قادرة على الوصول الى النيابة عن المقعد الماروني في الاشرفية ستكون هذه الشخصية ممثلة  لمسعود الاشقر في الاشرفية وفي البرلمان معًا وستكون شريكة في سياسة غريتا الاشقر ومسيرة مسعود. 

‎وطالبت المصادر  غريتا الاشقر بالتحرك سريعًا وإعطاء كلمة الفصل لمناصري بوسي وأصدقائه ومحبيه قبل أن تتشتت  أصواتهم في ظل عدم وجود موقف او قرار  واضح في هذا الخصوص . ومع توجه الانظار في الاشرفية اليوم  نحو غريتا الاشقر، يبقى السؤال  هل ستفرط  السيدة الاشقر  بأصوات  مسعود وإرثه الشعبي في الاشرفية أم أنها ستقول كلمتها قبل فوات الاوان؟

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد