- Advertisement -

المرحلة الرابعة من كورونا تطرُقُ أبواب اللبنانيين!

المقالات المُذيّلة بأسماء كاتبيها تُعبّر عن آرائهم الخاصّة، وليس بالضرورة عن رأي موقع “السياسة”

كتبت نورا الحمصي في “السياسة”:

Ralph Zgheib – Insurance Ad

قبل يوم واحد من فتح القطاعات التجارية ورغم مرور حوالي الشهرين على الاقفال العام، عادت الاصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً بالتزامن مع ارتفاع عدد الوفيات وكأن الاقفال لم يكن موجوداً من الاصل!

Boutique Properties – Ad

وحذر  مدير عام  مستشفى الحريري فراس أبيض من خطر وقوع الموجة الرابعة من وباء كورونا، مع توجه لبنان لفتح القطاع التجاري ولاحقاً المدارس، معتبراً  الأرقام المرتفعة لحالات كورونا في الأيام القليلة الماضية علامة مقلقة.

وفي هذا السياق عبر رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي عن تخوفه من ارتفاع الاصابات قائلاً: “اتخوف من ارتفاع الاصابات بكورونا خصوصاً بعدما بدأنا نشهد ارتفاعًا باعداد المرضى الذين يدخلون إلى العناية الفائقة في الايام الاخيرة”.

وتابع: “على الرغم من وجود التزام بالطرق الوقائية من قبل بعض المواطنين  الا انه إلى حد الساعة هناك اشخاص غير مبالين اضافة إلى ان الدولة في بعض المناطق لا تطبق الاجراءات”.

واردف: “تسمونها موجة ثانية او ثالثة او حتى رابعة ليست هنا المشكلة بل بإرتفاع اعداد الاصابات في الايام القادمة هو المشكلة”.

وتابع: “تم تقسيم فتح البلد إلى مراحل ولكن ذلك لا يعني انه لم يحصل تفلتاً في الاجراءات”.

وقال عراجي: “المطلوب اليوم هو التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة ولكن المشكلة بالفوضى وعدم التزام “، مؤكداً ان “الالتزام المطلوب هو الحل لانخفاض اعداد الاصابات”.

ومن هنا وعلى رغم من وصول لقاح “كورونا” إلا ان لبنان لم يصل بعد إلى بر الامان الذي سينقذه من كورونا لذا وامام التخوف من الموجة الرابعة لكورونا المطلوب الالتزام والا فالخطر قادم!

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد