- Advertisement -

- Advertisement -

هل “الذئاب المنفردة” نائمة في العاصمة بيروت؟

Betico Steel

كثر الحديث في الآونة الاخيرة عن عودة تنظيم داعش للقيام بأعمال إرهابيّة ضد امنيين وسفارات، الامر الذي يحمل في طياته رسائل عدّة مرتبطة بالتوقيت الدقيق والظروف السياسية المتدهورة والظروف الأمنيّة المتوترة.

على الرغم من انهيار مشروع “الخلافة” في اماكن نفوذ “داعش” ايّ سوريا والعراق، الّا ان مرجعاً امنيّاً حذّر عبر وكالة “اخبار اليوم”، من تحويل لبنان لممر للتكفيريين، مشددا على اهمية تكريس مفهوم الأمن الاستباقي، لتفادي عودة التنظيم الى عمله التخريبي عبر تفجير الوضع الأمني في اماكن مختلفة في طرابلس وبيروت وغيرهما من المناطق، وكان آخرها الرسالة الأمنية الخطيرة التي أظهرت فجأة عودة “مريبة” للتنظيم من خلال مهاجمة “ذئب منفرد” السفارة الأميركية في عوكر.

ويجب -على حد تعبير المرجع عينه- الضرب بيد من حديد لمنع التنظيم من استقطاب ناشطين أو عناصر ارهابيّة جديدة، خصوصاً مع عودة نشاط “داعش” الى لبنان بشكل مكشوف وظاهر، لا سيما بعد إعلان الجيش الاسبوع الماضي عن توقيف 8 اشخاص في طرابلس تبين بالتحقيق معهم انّهم من مؤيدي التنظيم.
ووفق معلومات امنيّة لـ”اخبار اليوم”، فانّ هذا التنظيم الارهابي ما زال يرصد لبنان كهدف رئيسي لإقامة “دولته المزعومة”، وما يشجع على ذلك “تفلت السلاح” غير الشرعي عبر مجموعات مسلحة خارج اطار القانون ما يخلق بيئة خصبة لنمو التنظيمات المتطرفة.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وفي المعلومات ايضاً، يقوم الجيش والقوى الامنيّة بالمتابعة الدقيقة والمكثّفة للوضع، خصوصاً لتجمعات السوريين في بيروت تخوفاً من “ذئاب منفردة” او خلايا ارهابيّة نائمة، فخطورة هذه الذئاب انّها ليست بحاجة الى اسلحة حربيّة في العديد من الاحيان، إذ قد يعتمد الإرهابيون على اسلوب الدهس بالسيارات، او على الأسلحة البيضاء.

شادي هيلانة – “أخبار اليوم”

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد