- Advertisement -

- Advertisement -

أنطوان صعب – مهلة إنتخاب الرئيس بين أيار وحزيران … الرئيس بري لديه معلومات ؟!

Betico Steel

بعد إنتهاء القمة العربية التي عقدت في البحرين، السؤال لبنان إلى أين؟ حيث الجبهة في الجنوب مشتعلة، وبدأت قواعد الاشتباك تخرج عن مسارها، وقصف العدو الإسرائيلي يطال العمق اللبناني، وثمة أجواء ومعلومات عن أيام صعبة وقاسية، في ظل عدم التوصل إلى هدنة، والتعنت الإسرائيلي، ورفض الدخول في أي مفاوضات جديدة، أو الانصياع لقمة المنامة التي دعت إلى حل ّالدولتين.

وفي موازاة ذلك، فإن المواقف التي صدرت عن رؤساء وملوك وأمراء في قمة المنامة، معظمها تناول الوضع اللبناني من خلال اللقاءات الجانبية لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، بحيث ينقل بأن موضوع الجنوب والحرب الدائرة هناك، إلى مسألة النازحين السوريين، وانتخاب رئيس للجمهورية ، بحثها الرئيس ميقاتي مع معظم الذين التقاهم، وكان هناك تشديد على ضرورة انتخاب رئيس، ودعم عمل وآلية وتحرك اللجنة الخماسية.

في هذا السياق، فاللقاء الأخير للجنة الخماسية في دارة السفارة الأميركية في عوكر، الذي حمل أكثر من دلالة وإشارة، بدأ يعطي ثماره، إذ ثمة أجواء عن حركة تشاور قد تحصل في أي لحظة، وما يقوم به رئيس مجلس النواب نبيه بري ربطاً بالآلية الجديدة، بعدما توصل الجميع إلى صعوبة إجراء حوار في المجلس النيابي، على اعتبار أن هذا الموضوع مرفوض من معظم قوى المعارضة، وفي طليعتها حزب القوات اللبنانية والكتائب والأحرار، وسواهم إلى مستقلين، ما يعني أن هذا التشاور الذي سيقوم به رئيس مجلس النواب نبيه بري مع سائر الكتل النيابية، من شأنه أن يضع آلية جديدة لعمل اللجنة، على غرار ما حصل في مراحل سابقة.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ولهذه الغاية، فالأجواء والمعلومات الموثوقة تؤكد بأن الرئيس بري الذي سبق وأعطى مهلة لانتخاب الرئيس لآخر الشهر الحالي وربما حزيران، قد يكون كلامه مبنياً على معطيات ومؤشرات دولية، وهذا ما نقله أحد نواب الوفد المعارض الذي زار واشنطن والتقى بالموفد الأميركي آموس هوكشتاين، ما يعني كافة الأمور باتت واردة في هذه المرحلة، لإنتخاب رئيس الجمهورية لمواكبة التطورات في المنطقة خوفاً من القادم على لبنان، وما يجري في غزة وصولاً إلى رفح، إذ يجب أن يكون هناك رئيس للجمهورية لمواكبة هذه التطورات لاسيما في حال حصول تسوية.

أنطوان صعب – صحافي

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد