- Advertisement -

بالصور – المدبر العام في الرهبانية اللبنانية المارونية الاب ميشال ابوطقة ترأس قداس الشكر في زحلة

ترأس المدبر العام في الرهبانية اللبنانية المارونية الاب ميشال ابوطقة قداس الشكر الاول بعد انتخابه مدبرا عاما في كنيسة مار انطونيوس الكبير في زحلة بحضور الوزير سليم جريصاتي ممثلا فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون والوزير جورج بوشكيان و النواب ميشال ضاهر، الياس اسطفان وسليم عون والأباتي نعمة الله الهاشم السَّامي الاحترام، الرئيس السابق للرهبانية اللبنانيّة المارونية ومدير عام وزارة الزراعة الدكتور لويس لحود و نقيب الاطباء في لبنان الدكتور يوسف بخاش ورئيسة الكتلة الشعبية السيدة ميريام ايلي سكاف ورئيس بلدية زحلة اسعد زغيب والنواب السابقين انطوان ابو خاطر، ادي دمرجيان، خليل هراوي وشانت شنجنيان و ايلي ماروني والوزير السابق كابي ليون و منسق حزب القوات اللبنانية في زحلة الدكتور ميشال فتوش، السيّد داني فيّاض ممثلاً سعادة النائب سامي الجميّل، رئيس جمعية تجار زحلة السيد زياد سعادة وعدد من مخاتير المدينة وحشد من الفاعليات السياسية والامنية والروحية والاقتصادية.
بداية القى رئيس دير مار انطونيوس الكبير في زحلة الاب موسى عقيقي كلمة مرحباً و مباركاً و عارضاً لتاريخ وجود الرهبانية اللبنانية في زحلة.
و بعد تلاوة الانجيل المقدس، القى المدبر العام الاب ميشال ابوطقة عظة شكر فيها اهل مدينته زحلة الذين كانوا دائماً الى جانبه وشكر الزحليين المنتشرين في اصقاع الارض، وخصّ بالشكر فخامة الرئيس ميشال عون لإفاده ابن زحلة الوزير سليم جريصاتي ممثلاً عنه.
وتابع: “أمّا أنتُم يا أبناءَ مدينتي المُحبِّين، يَضيقُ بيَ الكَلامُ لأُعرِبَ لَكُمُ عَمَّا يُخالجُني من مَشاعرِ الامتنانِ والعُرفانِ، على كلِّ ما أبديتموهُ تُجاهي من محبّةٍ وتشجيعٍ وتقدير، كُلَّ مَرَّةٍ قَدَّمتني الرُّهبانيَّة وشَرَّفتني باعتلاءِ خدمةٍ في حُقولِ رِسَالتِها، فهكذا كنتُم إلى جانبي يوم كنتُ مُديرًا لفرعِ جامعةِ الرُّوحِ القُدُس في زحلةَ والبقاع، وهكذا كُنتم أيضًا يومَ انتخبني مجمعُ الرئاسةِ العامّة أمينَ سرٍّ عام للرُهبانيَّة، وهكذا أَنتُم اليومَ تَغمُروني بلُطفِكُم وبتأييدكُم وبالاعرابِ عن محبَّتِكُم، وقد انتخبني مجمعُ الرُّهبانيَّةِ العام، مدبرًا عامًا للرّهبانيّة إلى جانب قُدسِ الأبِ العام هادي محفوظ السَّامي الاحترام، الّذي أوجّهُ لهُ كُلَّ احترامٍ وتقدير. فلكُم آلاف ضَمّاتٍ من الشُّكر، في أرقى تعابيرها الّتي في المسيح يسوع، فلكُم جميعًا ولكلّ فردٍ موقعًا في وجداني في صلاتي وفي خدمتي، حماكُمُ اللهُ وباركَ عيالكُم، وأراحَ نفوس موتاكم.
واكد: “مَسيرتي الرهبانيّة تلازمت وانطَبَعتْ بملامِحِ شَخصٍ استثنائي، رافَقَني خُطوةً بخطوة، مِن مَراحِلِ الدراسةِ والتَخصُّص، إلى انطلاقتي في قلبِ الرُّهبانيّة، وَضَعَ ثِقَتَهُ بي وبقدُراتي، فكانَ الدافِعَ لمسيرةٍ حَالَفَهَا النَّجاحُ، هذا النجاحْ، لا يُقاسُ بالمراكز، بل بما طبعَهُ فينا، من روحٍ رُهبانيّ أَصيلْ، مَبني على العلاقةِ بالله، على الزُّهدِ والتواضعِ وحِدَّةِ الذكاءْ، والرؤيَةِ الثاقبَة، والمسؤوليةِ الشغوفة، إنّه شخصٌ لا يتكرّر وظاهرة فريدة في تاريخ الرهبانيّة، هو قُدسُ الأبِ العام الاباتي نعمةالله الهاشم”٠
وقال: “قدس الأباتي اقبل مني تعابيرَ الشُّكر هذه ممزوجة بالخدمةِ الأَحبْ على قلبِكَ خدمة الجلال الإلهي. ستبقى لي مرجعاً لا غنى عنه في حياتي الروحيّة والرهبانيّة ولاسيّما الإدارية. بالرغم من أنني تعلّمت منك الكثير فإنني اشعر من انه ينقصني الكثير، لذا سأسعى دائماً ان اقتدي بك خطوة خطوة واعدك بأنني لا اتهاون ابداً في خدمة إخوتي الرهبان والمجتمع كما فعلت دوماً، حماكَ اللهُ وحَفَظكَ لخيرِ الرُّهبانيّة، لا بل لخير الكنيسةِ والوطن”.
وتوجه الى فخامة رئيس الجمهوريّة اللّبنانيّة العماد ميشال عون بالقول: “شكرا لفخامتكم على إيفادكم ممثلا عنكم، ابن زحلة، معالي الوزير الصديق سليم جريصاتي المحترم، إنّها مناسبةٌ لشُكر فخامَتِكُم بشخصه، على تحمُّلكم في أحلك الظروف المسؤوليّة الأولى في الوطن، بصلابَتِكُم المعهودة، وبتقديم ذاتكم كلَّ يومٍ على مذبح الوطنيَّة، لكي تتمموا القسمَ الّذي لطالما تحمَّلتُم تَبِعَاتِه، من التزامِكُمْ مدرسةَ الشَّرَفِ والتَضحيةِ والوَفاءْ، فلكُم يا فخامةَ الرئيس صلاتَنا وذِكرَنا على مذبحِ الربّ، لكي تواصلوا العملَ من أجلِ خيرِ الوطنِ وأبنائه، حماكُمُ الله وأغدقَ عليكم الصحة والعون”.
واضاف: “أيّها الأهل والأصدقاء جميعًا، أنتمُ المشاركين في قداسِ الشُّكر هذا، لكم شُكري وصلاتي. شُكري الخالص لرئيس دير مار أنطونيوس الكبير الأب موسى عقيقي ولجمهورِ الآباءِ والاخوة على رسالتهم في هذه المدينة، وعلى تنظيم هذا الاحتفال. معكُم جميعًا ألتمس شفاعة أمنا مريم العذراء شفيعة مدينتنا، ونحنُ نستعدُ للاحتفال بعيد انتقالها، وشفاعة الآباء القديسين مار انطونيوس الكبير،ومار مارون، ومار شربل، والقديسة رفقا، ومار نعمة الله،والطوباوي الأخ اسطفان، لتؤول خدمتَنا إلى الخيرِ فتكون لمجد الله وبنيان الرهبانيّة والكنيسة، خاتمًا كلمتي بما ختم به صاحب المزامير نشيد الشكر قائلاً: “الصدّيقُ كالنَّخلِ يُزهرُ ومِثلَ أَرزِ لُبنانَ ينمي، المغروسونَ في بيتِ الربِّ يُزهرونَ في ديارِ إلهِنَا، فيُخبرونَ بِأَنَّ الرَبَّ مُستقيمٌ صَخرَتي ولا ظُلمَ فيه” فليحميَكُم الربُّ ويحمي مدينتنا والوطن”.
وختم: “أقدّم هذه الذبيحة الإلهيّة، لأجل راحة أنفس موتاكم جميعًا، وبخاصّة لأجل راحة نفس والدي جوزف أمين أبوطقّة، في الذكرى السنوية الثالثة لرحيله، سائلا الربّ أن يكون نصيبه مع الأبرار والصديقين”.
ثم تقبل الاب ابوطقة التهاني في صالون الدير الى جانبه رئس الدير الاب موسى عقيقي والرهبان.

Ralph Zgheib – Insurance Ad
Boutique Properties – Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد