- Advertisement -

وفد من مجلس الشيوخ الفرنسي في لبنان الأسبوع المقبل

الأنباء الكويتية-

لفتت “الأنباء الكويتية” إلى انه اذا كان الإقفال التام، هو الحل المرحلي في المواجهة مع فيروس كورونا، بغياب اللقاحات الجاري التفاوض بشأنها مع الشركات الأميركية المنتجة، فإن معالجة الوباء السياسي المتفشي في مختلف مواقع الدولة اللبنانية، لا زال بعيد المنال، وربما هو يتطور نحو الأسوأ في ضوء التطورات الإقليمية والدولية، الحاصلة والمتوقعة، مع اقتراب موعد التسلم والتسليم في البيت الأبيض، والذي يبدو محفوفا بالمخاطر.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وتشير مصادر متابعة لـ «الأنباء» في هذا السياق الى تحرك فرنسي مستجد باتجاه لبنان، سعيا لإبعاد الأوضاع اللبنانية عن ارتدادات مأزق الرئاسة الأميركية، وما قد يترتب عليه من انعكاسات متفجرة على مستوى المنطقة.

Boutique Properties – Ad

وعلى هذا، سيصل الى بيروت الأربعاء المقبل وفد من مجلس الشيوخ الفرنسي لإجراء محادثات مع المسؤولين اللبنانيين الرسميين وغير الرسميين وبينهم رجال الدين، وفي طليعتهم البطريرك الماروني بشارة الراعي، بهدف حث الجميع على تبريد الوضع الداخلي، تمريرا لعاصفة الرئاسة الأميركية، وما قد يستبقها، او يستتبعها من أحداث، وقد تولت السفارة الفرنسية في بيروت اخذ مواعيد للوفد مع الشخصيات التي يعتزمون لقاءها.

وفي تقدير المصادر، ان في طليعة اهتمام الشيوخ الفرنسيين، التأكيد على استمرارية المبادرة التي اطلقها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، الا انه استبعد ان يحقق الزوار الفرنسيون، على مستوى معالجة جوهر المشكلة المتمثلة بتشكيل «حكومة مهمة» من اختصاصيين، اكثر مما حقق الرئيس الفرنسي نفسه.

الأنباء الكويتية

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد