- Advertisement -

- Advertisement -

عطاالله: الحلّ الأنسب بانتخاب رئيس توافقي من خلال التفاهم والحوار

Betico Steel

شدّد عضو تكتل لبنان القوي النائب غسان عطالله على أن “التيار الوطني الحر” ضد أي إعتداء على لبنان من أي جهة كانت، لافتًا إلى أن التيار كان يتمنى تحييد لبنان عن هذا الصراع.

وأكّد عطالله في حديث لبرنامج “أحداث في حديث” عبر “صوت كل لبنان” أنّ “التيار لا يدعم حزب الله في الإستمرار بدعم غزة من الجبهة اللبنانية”، مشيرًا إلى أن “كل الظروف تقول إننا لن نصل الى حرب شاملة لكن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لا يمكن تصوّر أي تطوّر”، قائلًا إنه “لا يأمن الجانب الإسرائيلي”، مضيفًا أن “الحزب فرض معادلة ممتازة حتى الساعة على الجبهة الجنوبية فيما التكلفة عالية جدًا والضرر كبير”. 

وأوضح عطالله أن “الخلاف مع حزب الله بدأ بإعادة تسمية الرئيس نجيب ميقاتي لرئاسة الحكومة، ولكن بعد 7 تشرين الأوّل حاول التيار الوطني الحر مرارًا إعادة بناء الجسور مع الأطراف كافة”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ورأى عطالله أن “على إسرائيل تطبيق القرار 1701 والخروج من الأراضي اللبنانية كافة وبالتزامن مع أزمة اليوم يجب التفاوض في ملف النازحين السوريين والمستوطنات الفلسطينية”. 

واعتبر أن “كل ما حصل في الفترة الأخيرة من تشويش على المطار ودعوات السفارات لرعاياها الى مغادرة لبنان هو حرب نفسية على اللبنانيين”.

وعن الخلاف بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” على ملف النزوح السوري، قال عطالله: “قمة الوقاحة أن يتهمك الطرف الآخر وهو من جلب البلية للبلد”، لافتًا إلى أن “القوات هي من فتحت الحدود وأمنت المساعدات للسوريين، وهي متهمة بعدم وجود داتا كاملة”.

وكشف عطالله عن خطّة للحدّ من الوجود السوري في لبنان، بالتعاون مع الأمن العام، وهي تقديم قوانين تسهّل للقيام بالاجراءات المناسبة من خلال إستمارة يملؤها السوريون كافة. 

وفي الملف الرئاسي، حمّل عطالله القوات مسؤولية عدم التجاوب مع اي مبادرة لحل ازمة الشغور الرئاسي، مرجّحًا أن يبقى الفراغ إلى ما بعد انتهاء ولاية المجلس النيابي الحالي.

ورأى عطالله أن “الحلّ الأنسب اليوم يكمن في انتخاب رئيس توافقي ويجمع عليه اللبنانيون من خلال التفاهم والحوار”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد