- Advertisement -

- Advertisement -

المعارضة تطالب بعقد جلسة لحماية لبنان… فهل يتجاوب بري؟

Betico Steel

تحركت المعارضة في ملف الجنوب وجاهرت في المطالبة بمنع اندلاع الحرب واسعة على لبنان، وجهزت كل ما يمكن استخدامه في هذا السياق، فتوحدت في سبيل انجاح هدفها الرامي إلى تجنيب لبنان الخطر رافعة سلاح الشرعية.

ليست المرة الأولى التي تتضافر فيها جهود جميع مكونات المعارضة من أجل الوقوف بوجه توجه معين، لكن اختيارها عنوان رفض الحرب كان ضروريا في هذه المرحلة التي تشهد فيها الساحة المحلية تخبطا جراء الخيار الذي يمكن أن يُفرض عليها.

وتقول مصادر معارضة لوكالة “أخبار اليوم” أن هناك إجماعا كبيرا على الورقة التي تم الاعلان عنها الاثنين الفائت حول رفض الحرب والمطالبة بعقد جلسة نيابية حول هذا الملف، لكن الامر لم يحسم بعد، حتى أن رئيس مجلس النواب نبيه بري قد لا يتجاوب مع دعوة المعارضة لأسباب عدة، معربة عن اعتقادها أنه لم يكن في امكان المعارضة إلا اللجوء الى هذا التوجه سعيا إلى التأكيد على معادلة الحياد التي يشاركها البطريرك الماروني بشارة الراعي في تأييدها دائما.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وتفيد هذه المصادر أن هناك فئة من اللبنانيين عبرت بشكل حاسم عن أهمية تفادي جرّ لبنان إلى سيناريو سلبي والاستئثار بقرار الحرب والسلم، بحيث يكون السلم وفق توقيت حزب الله والحرب كذلك، مؤكدة أن المعارضة تدرس امكانية توسيع مواجهتها لأي تفرد في القرارات،  وقد يكون لها محطات وجولات محلية لهذه الغاية، علما أنه خلال تلبية بعض أعضائها لزيارات خارجية شرح هؤلاء أفكارها وكذلك فعلوا الامر نفسه أمام موفدين عرب واجانب.

وترى المصادر عينها أنه إذا كان التحليل صحيحا لجهة إستئخار الحرب، فان ذالك يدفع إلى تسريع التحرك كي لا تقع البلاد في المحظور في ليلة ما، علما ان الحرب المدمرة في الجنوب قضت على الأرواح والممتلكات، وقد تقضي على الجنوب بأكمله.

 وتعلن المصادر أن المعارضة قررت عدم الاستسلام و هي لن تقبل بسحب مطالبها تحت أي ظرف كان، وقد تذهب الى استخدام الوسائل المشروعة والدستورية في سبيل المحافظة على توجهها الرافض لإدخال لبنان في أتون الحرب تحت حجة توحيد الساحات أو ما شابه ذلك من تسميات…

لن تقف المعارضة عند تحرك واحد بل هي مصممة على النضال في سبيل حماية لبنان كما في سبيل انتخاب رئيس الجمهورية من دون فبركة تشاور أو حوار إنما من خلال عقد جلسات انتخابية متتالية.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد