- Advertisement -

- Advertisement -

حفلة تهديد… ولبنان ليس متروكا

Betico Steel

اعتبر مرجع ديبلوماسي غربي ان “حفلة التهديد” السائدة راهنا بين حزب الله واسرائيل، تندرج في خانة التهويل، مشددا على ان اي حرب شاملة على لبنان او اجتياح له مستبعد.
وقال المصدر، عبر وكالة “أخبار اليوم”، نعلم ان لا اسرائيل لديها القدرة على الهجوم ولا حزب الله قادر ايضا، اننا في مرحلة “وقت ضائع” في انتظار التوافق على الحل الذي يحمله الموفد الاميركي أموس هوكشتاين، وبالتالي ترجمته.
وردا على سؤال، اشار المصدر الى ان زيارة هوكشتاين الاخيرة لم تفشل، حيث ان الوصول الى النتائج المرجوة ليس قريبا، مذكرا ان مهمة الموفد الاميركي ليست وقف التصعيد بل الا تصل الامور الى الهاوية بين اسرائيل وحزب الله، بحيث تبقى في اطار القصف والقصف المضاد دون الوصول الى اجتياح الاراضي اللبنانية او توسيع دائرة الحرب.
وهنا، رأى المصدر ان حزب الله واسرائيل يحتاجان الى من ينزلهما عن الشجرة، لكن رغم ذلك نجد تل ابيب مستمرة في التصعيد، في حين ان حزب الله وضع شرطا يتعلق بانتهاء حرب غزة، وهذا ما يندرج في اطار التهويل لتحسين الاوراق عند المفاوضات.

وفي السياق عينه، اشار المصدر الى انه على الرغم من التهديد الاسرائيلي اليومي الذي يأتي على لسان العديد من القيادات الا انها غير قادرة على الخوض في حرب شاملة ثانية، كما ان الولايات المتحدة التي اعطت ضوءا اخضر في غزة لم تعطه في لبنان، حيث ان اللوبي اللبناني رغم ضعفه الا انه يؤثر على السياسية الاميركية في دعمها اي حرب اسرائيلة في لبنان لا سيما على ابواب الانتخابات، وبالتالي رأى المصدر انه لا يمكن المقارنة بين غزة المتروكة بشكل تام وبين لبنان الذي لا زال يحظى برعاية من الفاتيكان وفرنسا، وهما يقومان بجهد كبير للحؤول دون اي تدهور.
لكن، المصدر عينه خلص الى القول: ذلك لا يحول دون لجوء اسرائيل الى الذكاء الاصطناعي للاستمرار في تنفيذ بنك اهدافها والمضي باغتيالات تطال القيادات في حزب الله.

عمر الراسي – “أخبار اليوم”

Ralph Zgheib – Insurance Ad

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد