- Advertisement -

- Advertisement -

لبنان يمرّ في أخطر مرحلة من تاريخه

Betico Steel

أنطوان غطاس صعب : تشير المعلومات الموثوقة لموقع “جبيل اليوم” إلى أن الأسبوع الحالي قد يحسم مسألة التمديد لقائد الجيش العماد جوزاف عون، في حين أن المعطيات تؤكد أن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بدأ يقوم باتصالات على أعلى المستويات، وإن زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي واللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط، إلى البترون ولقائه برئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، إنما تطرقا فيه إلى مسألة أساسية وهي التمديد لقائد الجيش وتعيين رئيس للأركان، وينقل بأن هناك تفاهماً واسعاً برز في الأيام الماضية بين الإشتراكي والتيار، فإما أن يمدد لعون أو أن يعين رئيس أركان وباستطاعته أن يدير المؤسسة العسكرية وفق العرف العسكري، أي أن يكون قائد للجيش إلى حين تعيينه قائد بعد إنتخاب رئيس للجمهورية، وهذه العناوين تم بحثها بين باسيل وجنبلاط، لكن الأهم أن الجميع يترقب ما يمكن أن يحصل في الجنوب بحيث ثمة معلومات بأن السفير الفرنسي هيرفي ماغرو، والسفيرة الأميركية دورثي شيا، وخلال لقاءاتهما مع المسؤولين اللبنانيين في الساعات الماضية، إنما عادا ووجها رسائل إضافية مفادها، عليكم الإنتباه والحذر من إشعال جبهة الجنوب لأن ذلك سيشكل كارثة كبيرة للبنان، ولهذه الغاية فالاتصالات مازالت جارية من خلال لجنة المتابعة التي انبثقت عن القمة العربية، وكذلك الدور الذي يقوم به رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، وبمعنى أوضح أن الإتصالات والمساعي جارية على قدم وساق على عدة خطوط، لكن الأوضاع صعبة وقاسية وهذا ما يشير إليه السفير الفرنسي الذي أكد لبعض زواره أن لبنان يمر في أخطر مرحلة من تاريخه، فهناك إنقسام وصعوبة في إنتخاب رئيس للجمهورية، لكن المهم أن نحيده عن حرب قد تدمر ما تبقى منه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد