- Advertisement -

- Advertisement -

كتاب مفتوح من “سيدة الجبل” و”المجلس الوطني” إلى القمة العربية الاستثنائية.. ماذا فيه؟

Betico Steel

أرسلت 55 شخصية منضوية ضمن “لقاء سيدة الجبل” و”المجلس الوطني لرفع الاحتلال الايراني عن لبنان” كتابا مفتوحا إلى ملوك ورؤساء الدول العربية والاسلامية المجتمعين في الرياض من أجل مناشدتهم حماية لبنان والحفاظ على وحدته ومطالبين بسلام المنطقة، وهذا نصّه:

“إن لقاء سيدة الجبل والمجلس الوطني لرفع الاحتلال الإيراني عن لبنان بوصفهما جمعيّتين سياسيّتين لبنانيّتين، ترفع إلى أصحاب الجلالة وفخامة الرؤساء العرب هذا الكتاب متمنية لكم النجاح في قمتكم الطارئة من أجل مناقشة الوضع في غزة في سياق القضية الفلسطينية بشكل شامل.

وإذ نثمن عاليا هذا التحرك العربي العاجل على أعلى المستويات، من أجل انتشال قطاع غزة من جحيم الحرب وجريمة التدمير والقتل الممنهج، نلفت عناية أصحاب الجلالة والفخامة إلى أن لبنان بات على شفير جحيم مماثل بسبب الجبهة التي بدأت تشتعل منذ الثامن من تشرين الأول/أكتوبر المنصرم، أي في اليوم التالي لإندلاع حرب غزة.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

إن اللبنانيين بغالبيتهم لا يريدون الحرب، كما أن محاولة دفع لبنان إلى أتون الحرب لم يكن قرار الدولة اللبنانية، وإنما بقرار ميليشيا “حزب الله” التابعة لـ”فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني. وهي الميليشيا نفسها التي ورطت لبنان في حرب عام 2006 مع إسرائيل، ما الحق بلبنان قبل 17 عاما، دمارا هائلا على كل المستويات. وما كان للبنان ان ينهض لولا السخاء العربي عموما والخليجي خصوصا.

إن حرب عام 2006 أنتجت قرار مجلس الامن الدولي الرقم 1701 الذي أنهى الحرب، ووفر مظلة أمنية دولية للسلام في جنوب لبنان عبر قوات الطوارئ الدولية (اليونيفل) لمؤازرة الجيش اللبناني في بسط سيادة الدولة اللبنانية في تلك المنطقة أسوة بسائر مناطق لبنان.

أصحاب الجلالة والفخامة

إن أخطر ما يشهده لبنان على الاطلاق، هو ضرب القرار الدولي 1701 بعرض الحائط بقرار وتسلّط من ميليشيا “حزب الله” وراعيه الإيراني. وهذا ما عطّل حاليا العمل بهذا القرار وشلّ تاليا عمل القوات الدولية والجيش اللبناني. ومنذ 8 تشرين الأول/أكتوبر الماضي ولغاية اليوم، سقط مئات القتلى والجرحى وشرّد عشرات الالاف من السكان إضافة الى تدمير الممتلكات وحرق مساحات واسعة من الحقول والبساتين. كما طاولت الخسائر مجمل الاقتصاد اللبناني الذي هو أصلا في هاوية الإفلاس منذ أعوام ، كما تعطّلت  قطاعات السياحة والاستثمار، ودفع العديد من اللبنانيين إلى هجرة وطنهم بحثا عن ملاذات آمنة.

أصحاب الجلالة والفخامة

نناشدكم بكل ما اوتينا من تصميم ورجاء، أن تتضمن أعمال قمتكم الكريمة لفتة إلى لبنان، البلد العربي الذي يئن تحت وطأة الاحتلال الإيراني والتحكم بمصيره من خلال حزب الله ذراعه المحلي؛ وبنتيجة شلل الدولة في لبنان التي لم يعد لها رئيسا للجمهورية منذ أكثر من عام بسبب النفوذ الإيراني المعرقل لتكوين السلطات في لبنان، يتطلع اللبنانيون إليكم بأن تشملون لبنان باهتمامكم قبل أن يغرق في لجة العنف المستطير الذي يضرب غزة اليوم، والذي يوشك ان يصل إلى  لبنان لاحقا إذا لم يتم تداركه عاجلا.

أصحاب الجلالة الملوك والرؤساء والامراء

نحن الموقعون ادناه من كل الطوائف اللبنانية والمذاهب والاجيال ومن منطلقات فكرية وسياسية متنوعة، تعرفنا على السيارات المفخخة المتفجرة قبل كل العواصم العربية الأخرى. وعاصرنا القتل على الهوية بين المسلمين والمسيحيين وبين المسيحيين والمسيحيين وبين المسلمين والمسلمين. شهدنا على اجتياحات إسرائيلية متكررة دمرت بلدنا، كما واجهنا الاحتلالات ولا نزال، وهي احتلالات من جيوش قريبة وبعيدة، واستخلصنا الدروس:

الدرس الذي تعلمناه، هو ان لا مستقبل لأي مجتمع من مجتمعات المنطقة ولشعوبها إلا بالسلام.

والسلام الذي نطالب به هو السلام الذي يرتكز على العدالة والحرية.

فالسلام في لبنان، هو تنفيذ الدستور ووثيقة الوفاق الوطني وقرارات الشرعية الدولية 1559 و1680 و1701.

والسلام في فلسطين، هو قيام الدولتيّن وفقا لمبادرة السلام العربية في بيروت عام 2002 ما يعني قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

والسلام في العالم العربي هو مصالحة العالم العربي مع ذاته والخارج.

ونتمنى على قمتكم الاخذ بالاعتبار هذه الرسالة، التي يوقع عليها مواطنون لبنانيون همّهم استعادة السيادة والحفاظ على لبنان “الرسالة” في محيطه والعالم.

نحن لسنا رؤساء أو مسؤولين، ونرى في الجامعة العربية المرجعية الصالحة التي تأخذ بالاعتبار كل من أراد الحرية والعدالة في هذه المنطقة.

حمى الله غزة وحمى لبنان، ووفق قادة العالم العربي في قيادة السفينة نحو بر السلام وسط هذا الاعصار الذي يهدد السلم والاستقرار في المنطقة والعالم.

بيروت في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2023

الموقعون:

احمد السنكري (طرابلس)، احمد عياش (بيروت)، احمد فتفت (الضنية)، أيمن جزيني (الجنوب)، ادمون ربّاط (بيروت)، اركان الحج شحادة (الشوف)، امين بشير (طرابلس)، انطوان اندراوس (بيروت)، انطوان قسيس (جبيل)، انطون سعيد (جبيل)، انطونيا الدويهي (اهدن)، ايصال صالح (الجنوب)، ايلي الحاج (جبيل)، ايلي كيرللس (جبيل)، ايوب سليم (الشوف)، بسام خوري (جبيل)، بهجت سلامه (كسروان)، بيار عقل (بيت الدين)، توفيق كسبار (بشري)، جاد الاخوي (بيروت)، جواد سعيد (جبيل)، جورج كلاس (البقاع)، جوزف كرم (جبيل)، جولي دكاش (كسروان)، حُسن عبّود (الجنوب)، خالد نصولي (بيروت)، خليل طوبيا (المتن الشمالي)، دانيال زاخر (بيروت)، رالف جرمانوس (جبيل)، رالف غضبان (البقاع)، ربى كبارة (طرابلس)، رولا دندشلي (طرابلس)، زياد رزق (جبيل)، سامي شمعون (البقاع)، سناء الجاك (الجنوب)، طلال الخواجة (طرابلس)، طوبيا عطالله (جبيل)، طوني  حبيب (جبيل)، عطالله وهبي (الشوف)، عليا سعيد (جبيل)، فادي انطوان كرم (جبيل)، فارس سعيد (جبيل)، فيروز جودية (الشوف)، كمال ريشا (الشمال)، لينا تنير (بيروت)، ماجد كرم (جبيل)، ماريان عيسى الخوري (بشري)، مأمون ملك (الشوف)، مصطفى علوش (طرابلس)، معين طالب (طرابلس)، مياد حيدر (البقاع)، نبيل يزبك (الشوف)، نعمة لبّس (المتن الشمالي)، نورما رزق (جبيل)، نيللي قنديل (البقاع)، هلا ابو نادر قسيس (جبيل).

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد