- Advertisement -

- Advertisement -

هذه عناوين يطلقها الشيخ سعيد طوق

Betico Steel


كتب وجدي العريضي – يدعو الناشط السياسي الشيخ سعيد طوق، إلى تحصين الجبهة الداخلية في هذه المرحلة المفصلية، حيث نشهد تغييراً لوجه المنطقة، وسبق لي وحذرت مراراً وتكراراً من مغبة ما نحن قادمين إليه، وبأن هناك عناوين ومعطيات سنشهدها ، ولكن على من “تقرأ مزاميرك ياداوود”، فاليوم تقوم الولايات المتحدة الأميركية بدور مفصلي في هذه المنطقة يتبدى بوضوح من خلال حرب غزة إلى أمور كثيرة، في حين لم يقرأ البعض ما تقوم به إيران، وبمعنى أوضح الجميع يحاول التفتيش عن خياراته السياسية وتحسين شروطه التفاوضية على حساب الساحة الداخلية، بينما ثمة ترتيبات واضحة سنشهدها في وقت قريب عبر دور أميركي واضح المعالم، ولقراءة موقف واشنطن قبل كل شيء باعتبارها “أم الصبي” في هذه المرحلة، دون إغفال دور سوريا والذي وخلافاً لما يردده البعض فإنها حاضرة ناضرة ودورها على الساحة الداخلية وعلى المستوى العربي فاعلاً جداً، وهي ليست صامتة تجاه ما يحصل في غزة، بل سنشهد تقدماً للدور السوري على كل المستويات ونهضة كبيرة، ومن لا يقرأ التاريخ والمحطات الصعبة سيكون خارج هذه الإصطفافات والتحولات والمتغيرات المقبلة.
وأخيراً، يشدد الشيخ سعيد طوق، قائلا: عود على بدء أكرر مناشدتي إلى كل المعنيين بأن يهتموا ببشري، فهذه مدينة الشرفاء والكرامة والتاريخ والسياحة والرجولة والشهامة والنبل، ولا يمكن تخطيها في ظل فشل الكثيرين في دعمها والوقوف إلى جانبها، فليصرف تفاح بشري اليوم قبل الغد، لأن ذلك من الأولويات بالنسبة إلينا، فالمزارع في بشري ينتظر هذا الموسم ليأمن قوت الشتاء والجامعة والمدرسة والحياة الكريمة لعائلته، فهبوا لمساعدة بشري لأننا في مرحلة مفصلية والناس تعاني ويكفي الآخرين الغائبين عن إنماءها وتنميتها.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد