- Advertisement -

- Advertisement -

باريس تحذّر من “الحسابات الخاطئة” بانجرار لبنان نحو النزاع

Betico Steel

أطلقت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا في زيارتها الخاطفة لبيروت تحذيراً شديد اللهجة للبنان لعدم انجراره للحرب الدائرة بين حركة «حماس» وإسرائيل، واستخدمت في تحذيرها تعابير قاسية ليست مألوفة دبلوماسياً، داعية إلى ضبط حدوده مع إسرائيل بمنع المجموعات المسلحة على طول الحدود من إقحامه في حرب لا يتحمّل تداعياتها.

ويقول مصدر سياسي مواكب للأجواء التي سادت لقاءاتها في بيروت ل”الشرق الأوسط”، إن كولونا كانت أشد قساوة من الموقف الذي أعلنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أول تعليق له على اجتياح «حماس» للمستوطنات الإسرائيلية، ويؤكد أنها لم تطرح أفكاراً يراد منها تفادي اندلاع حرب إقليمية في المنطقة، بمقدار ما حملت إنذاراً إلى لبنان بعدم التورّط في فتح الجبهة الشمالية في حال أن إسرائيل حسمت أمرها وقررت الدخول إلى قطاع غزة، نافياً أن تكون قد التقت أي مسؤول من «حزب الله»، محذّرة في الوقت نفسه من ارتكاب خطأ في الحسابات الميدانية.

ويلفت المصدر السياسي إلى أن كولونا استمعت إلى العرض الذي تقدّم به رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي للنأي بلبنان عن التوترات التي تسود المنطقة، ويؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن الأجواء كانت مشدودة للغاية في اجتماعها برئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي دعاها بصراحة للضغط على إسرائيل لمنعها من اجتياح قطاع غزة.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

ويكشف أن كولونا أبدت قلقها من الوضع المتأزّم على الجبهة الشمالية وإمكانية خروجه عن السيطرة، ما لم تتمكن الحكومة اللبنانية من ضبط المجموعات المسلحة المرابطة على طول الحدود اللبنانية – الإسرائيلية ومنعها من تجاوز الخطوط الحمر، ويقول إنها تصرفت في لقاءاتها في بيروت وكأنها تنوب عن وزير الخارجية الأميركية أنتوني بلينكن في إطلاق التحذيرات للبنان بعد أن استثناه من جولته على عدد من عواصم المنطقة.

ويرى المصدر نفسه أن لا تمايز بين الموقفين الأميركي والفرنسي في تعاطيهما مع لبنان، بخلاف تمايزهما فيما يتعلق بمقاربتهما للملف الرئاسي، حيث إن باريس كانت أقرب في موقفها إلى «حزب الله» قبل أن تضطر إلى تعديل موقفها لجهة ترجيحها للخيار الرئاسي الثالث الذي يعمل من أجله المبعوث الخاص للرئيس الفرنسي إلى لبنان وزير الخارجية السابق جان إيف لودريان.

ويؤكد أن كولونا وإن كانت حصرت مهمتها باستطلاع المواقف اللبنانية، فإنها بادرت إلى تبنّي الموقف الأميركي بحذافيره، مع أنها تراهن على انعقاد القمة العربية – الدولية السبت المقبل في شرم الشيخ بدعوة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لعلها تفتح نافذة في الأفق الذي لا يزال مسدوداً بحثاً عن تسوية لقطع الطريق على اندلاع حرب إقليمية بدءاً من غزة.

ويبقى السؤال: لمن سيكون السباق، للحلول الدبلوماسية لتدارك جر المنطقة إلى حرب إقليمية؟ أم للخيارات العسكرية؟ وكيف سيتصرف «حزب الله» في ضوء قول رئيس حركة «حماس» في الخارج خالد مشعل بأن دعم الحزب غير كاف ويتطلب المزيد من الدعم، برغم أن الحزب الذي يوفر الحماية السياسية لحركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» في جنوب لبنان، لم يقصّر، كما يقول مصدر في محور الممانعة لـ«الشرق الأوسط»، في إشغال الجيش الإسرائيلي واستنزافه للتخفيف من حشد قواته على جبهة غزة.

ويؤكد المصدر نفسه أن إيران تتزعم الحملات السياسية والإعلامية في مواجهة المحور الأميركي – الأوروبي الداعم لإسرائيل، لأن الجناح المقاوم في المحور ليست لديه القدرة للتواصل مع الدول التي شملها اللهيان في جولته الأخيرة، فيما ينظر مصدر لبناني إلى تصاعد وتيرة المواجهة على الجبهة الشمالية، على أن هناك ضرورة لجر المنطقة إلى حافة الهاوية لتفعيل التدخلات الخارجية بالتوازي مع رفع منسوب التحرك العربي والدور الذي تلعبه المملكة العربية السعودية للجم التدهور من جهة، ولتأمين فتح ممرات إنسانية لإيصال اللوازم الطبية والصحية والمواد الغذائية لغزة بالتنسيق مع مصر.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد