- Advertisement -

- Advertisement -

عبدالله: النظام السوري يستخدم لبنان للضغط على المجتمع الدولي

Betico Steel

تصدّر ملف النازحين السوريين مختلف ما عاداه من ملفات، وأخذ الحيّز الأكبر من اهتمامات البعض، لدرجة تناسى هؤلاء الفراغ الرئاسي الجاثم على صدر اللّبنانيين منذ سنة تقريباً، وما يعانيه لبنان من تداعيات مالية واقتصادية لا يزال يدفع ثمنها من اللحم الحيّ، من دون أن يلوح أيّ حل في المدى المنظور. وبعد الحديث عن دخول مجموعات كبيرة من النازحين إلى لبنان في الأسبوعين الأخيرين، تجاوزت حدود المعقول، تساءل البعض حول الدافع لهذا النزوح الكثيف، ولهذا التضخيم الإعلامي في الوقت نفسه.

وأكدت مصادر مراقبة في حديث لـ”الأنباء” الإلكترونية، أنّ “العامل الأساس الذي يسهّل انتقال النازحين إلى لبنان عبر معابر التهريب، هو تلك الممرات المستحدثة، إضافة إلى غض نظر يجري من القوى الفاعلة، التي عارضت منذ البداية اقتراح وزير الشؤون الإجتماعية في حينه وائل أبو فاعور، إقامة مخيمات للنازحين وتنظيم آليات التعامل الرسمي معهم.

وعزا عضو كتلة “اللقاء الديمقراطي” النائب بلال عبدالله، في حديث لـ”الأنباء”، الأسباب الكامنة وراء تفاقم أزمة النازحين السوريين، إلى “المجتمع الدولي الذي يدير ظهره للدولة اللبنانية الضعيفة، ويعطي الأولوية لنازحي أوكرانيا، في ظل غياب موقف لبناني موحّد وخطة لبنانية موحدة لمعالجة هذا الملف”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

واعتبر عبدالله أنّ “النظام السوري يستخدم الساحة اللبنانية للضغط على المجتمع الدولي لاكتساب شرعيته والحصول على الأموال بحجة إعادة الإعمار”، لافتا إلى أنّ “هذا الأمر لا يستطيع أن يمارسه النظام مع الأردن أو تركيا، بل فقط في لبنان”، سائلاً: “لماذا لا يفتح لهم البحر من سوريا؟”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد