- Advertisement -

- Advertisement -

مؤشرات إلى مزيد من الشغور !

Betico Steel

رئاسة الجمهورية إلى مزيد من الشغور في ظل التمترس المحلي القاتل، معطوفاً على التباينات بين أطراف اللجنة الخماسية المعنية بالملف اللبناني، والتي انعقدت في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ما حصل يظهر عمق الفجوة بين أطراف اللجنة لا سيما الولايات المتحدة وفرنسا، الأمر الذي وصفته مصادر مواكبة لجريدة “الأنباء” الإلكترونية بأنه “خطير جداً”، وتخوفت من ارتداداته على الساحة المحلية وعلى إمكانية انعقاد الحوار، خصوصاً مع مؤشرات تراجع بعض الشخصيات عن تأييدها للحوار.

المصادر رأت أن كل ذلك يؤكد المؤكد أن “لبنان ليس من الأولويات في التسوية التي يجري العمل عليها في المنطقة، وأن ما جرى في اجتماع نيويورك اشارة واضحة إلى أن مصالح الدول لا تزال بعيدة عما يتطلبه لبنان، وهذا معناه ان لبنان قد يتعرض إلى انتكاسة اقتصادية وأمنية أخطر بكثير مما مر عليه في السنوات الماضية”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

المصادر دعت القوى السياسية المحلية على اختلاف مشاربها الى الحذر من تفاقم الوضع في لبنان، والأخذ بالتحذيرات في هذا السياق على محمل الجد، والذهاب الى انتخاب رئيس جمهورية قبل غرق المركب بكل ما فيه، دون أي انتظار للخارج.

في المواقف، أشار النائب ياسين ياسين الى أن “زيارة الموفد الفرنسي جان إيف لودريان الأخيرة وانتقال الإعلام فجأة للحديث عن توافق على قائد الجيش العماد جوزاف عون وارتفاع حظوظه الرئاسية وتراجع حظوظ رئيس تيار المردة سليمان فرنجية، لم يبنَ على معطيات دقيقة، لأن ما حصل في اجتماع اللجنة الخماسية في نيويورك على مستوى وزراء خارجية الدول الاعضاء لا يعكس ما استشفه البعض من زيارة لودريان”.

ياسين وفي حديث لجريدة الأنباء الإلكترونية رأى أن “الحوار سيأتي بناء على عودة لودريان، لأن دعوة الرئيس نبيه بري أعلن ثلاثون نائبا مقاطعتها، وبالتالي فإن الأمر غير واضح بعد”.

التطورات إذا لا تزال ليست في صالح لبنان، خصوصاً وأن الداخل لا يفرز أي فعالية قادرة على إحداث خرق لتجاوز الأزمة. وعليه سيبقى الانتظار والمراوحة القاتلة سيدة الموقف.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد