- Advertisement -

- Advertisement -

“اللقاء الديمقراطي”: البلد لا يحتمل وبديل الحوار إطالة أمد الشغور

Betico Steel

المركزية – عقدت كتلة اللقاء الديمقراطي اجتماعها برئاسة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب تيمور جنبلاط وحضور النواب أكرم شهيب، مروان حماده، وائل أبو فاعور، راجي السعد، فيصل الصايغ، بلال عبدالله، هادي ابو الحسن، وأمين السر العام في الحزب ظافر ناصر، ومستشار النائب جنبلاط حسام حرب، حيث جرى عرض مختلف المستجدات والقضايا الراهنة.

وجددت الكتلة في بيان، “تأكيد موقفها الثابت بضرورة الحوار الجاد لإنجاز انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا يشكل تحدياً لأحد، ووقف الهدر الحاصل للوقت والفرص، خصوصاً وأن لا بديل للحوار سوى إطالة أمد الشغور، فيما البلاد لا تحتمل المزيد”.

كما طالبت الكتلة “الحكومة بالقيام بواجباتها لتسيير مرافق الدولة وشؤون الناس وفق ما تمليه الضرورات المتراكمة في مختلف الإدارات والقطاعات، وأن تبادر تحديداً في الملف التربوي إلى تأمين حاجات القطاع ودعم موازنة الجامعة اللبنانية، وإعطاء الأساتذة والمعلمين في التعليم الرسمي والجامعي الحد الأدنى من حقوقهم التي تضمن عيشهم الكريم وقدرتهم على القيام بدورهم، وانطلاق العام الدراسي الذي تقع مسؤولية عدم تعطيله على الحكومة بالدرجة الأولى”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وشددت الكتلة “على عدم تحميل المواطنين أي أعباء مالية في الموازنة، واللجوء إلى نماذج الضريبة العادلة، كالضريية على الثروة، والضريبة التصاعدية، والضريبة على الأملاك الشاسعة غير المستثمرة، وسواها من الضرائب التي تؤمن مداخيل إضافية للخزينة دون تحميل الطبقات الفقيرة”.

كذلك، دعت الكتلة “الى معالجة جذرية للأسباب التي أدت وتؤدي إلى انفلات الأمور أمنياً في مخيم عين الحلوة، وتفعيل الحوار اللبناني الفلسطيني بعيداً عن الأداء المرفوض لرئيس اللجنة الحالي المطلوبة إقالته، وفتح التواصل والتفاهم مجدداً بين كل المكونات اللبنانية والقوى الفلسطينية لمنع أي استغلال مشبوه لأي حادث من أي نوع كان، ومعالجة تداعياته وفق القانون وبحسب الاجراءات التي يعتمدها التنسيق القائم بين الجيش اللبناني والفصائل الفلسطينية”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد