- Advertisement -

- Advertisement -

مروان حمادة: جولة لودريان لم تحرز تقدما وأسفرت التخلي عن فرنجيه وأزعور مقابل مرشح ثالث

Betico Steel

وطنية – أكد النائب مروان حمادة في حديث إلى “صوت كل لبنان”، أن “حصيلة جولة الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان، لم تحرز تقدّمًا يؤدّي إلى انتخاب رئيس للجمهورية، ولكننا لم نعد إلى نقطة الصفر”.

ورأى أنّ “ما جرى هو شبه اتفاق يقوم على التخلّي عن المرشحين سليمان فرنجية وجهاد أزعور والبدء بالبحث بمرشّح ثالث”، مشيرًا إلى أنّ “هذا ما حاول الموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان زرعه في زيارته الأخيرة إلى بيروت، وسيطرح هذا الأمر في اجتماع الخماسية في الأمم المتحدة”.

ولفت إلى أن “المرشح الثالث المطروح حكمًا هو العماد جوزف عون”، مضيفًا: “ولكن تبيّن من مواقف البعض منهم حزب الله والتيار الوطني الحر، أنّ لديهم عوائق تحول دون وصول العماد عون إلى الرئاسة، لأنه إذا خضع لشروط باسيل أو “حزب الله” فيصبح عندها لا فرق بينه وبين فرنجية”.

Ralph Zgheib – Insurance Ad

وقال: “بدأت أكثرية في المجلس تميل إلى الحوار بحثًا عن رئيس على شاكلة الرئيس الوسطي”.

وعن مبادرة الرئيس بري الحوارية، أكد أنه “اذا وجدت صيغة للاجتماع إمّا في المجلس النيابي أو بين جولة وجولة، وذلك للحفاظ على ماء وجه المبادرة وفي الوقت عينه، تلبية طلب انتخاب رئيس”.

أما عن مصير الفراغ، فقال: “الأمور غير ناضجة بعد، ولكن الانتظار ليس طويلًا في ضوء سلسلة من العوامل المخيفة من عين الحلوة مرورًا بالنزوح والحديث عن مطار في الجنوب”، لافتًا إلى أن “المخرج ليس لبنانيًا بل عبر التدويل والمزيد من الضغوط”.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد