- Advertisement -

بالصّور – برّو إستقبل المهنّئين في كفرسالا – عمشيت : منطلقون بوثيقة عنايا

غصت قاعة شهداء جبيل وكسروان في كفرسالا -عمشيت ، بالشخصيات السياسية والحزبية والروحية والعسكرية مهنئة عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب رائد برو بفوزه بالمقعد النيابي عن دائرة كسروان الفتوح وجبيل ، متمنين له التوفيق في مسيرته النيابية لما فيه مصلحة جميع اللبنانيين
ومن بين المهنئين : النائبان سيمون ابي رميا وندى البستاني ، النائبان السابقان عبدالله قصير وروجيه عازار ، مسؤول منطقة جبل لبنان والشمال في حزب الله الشيخ محمد عمرو ، ومسؤول كسروان وجبيل الشيخ حسين شمص ، مسؤول حركة امل في جبيل وكسروان العقيد علي خير الدين ، الشيخ محمد حيدر ممثلا مفتي جبيل وكسروان الشيخ عبد الامير شمس الدين ، رئيس دير مار مارون عنايا الاباتي طنوس نعمة ، مسؤول العلاقات الدولية في التيار الوطني الحر الدكتور طارق صادق ، قائمقام جبيل نتالي الخوري ، مفتي جبيل الشيخ غسان اللقيس ، وفد من حركة التوحيد الاسلامي في طرابلس ، مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله الشيخ خليل رزق على رأس وفد ، عدد من رؤساء البلديات والمخاتير وفاعليات .

برو

Ralph Zgheib – Insurance Ad

والقى برو كلمة شكر فيها الحاضرين على عاطفتهم وحضورهم واصفا هذا اللقاء الجامع من جميع الاطياف الجبيلية والكسروانية على اختلاف طوائفهم بالمشهد الحقيقي للبنان مشيرا الى ان بلاد جبيل كما كانت رسالة الحرف وهي ايضا رسالة للعيش الواحد وقال : الانتخابات النيابية انتهت والنتيجة كانت واضحة ورأينا تفاعل الناس مع هذه النتيجة وعلينا ان نبقى متشابكي الايدي مع بعضنا البعض كما هو لقاؤنا اليوم مسيحيين ومسلمين ، من اجل حماية لبنان من اللغة الانعزالية ، وجبيل وكسروان من الخطاب الفتنوي ، يدا بيد في مسيرة التنمية .

واكد ان المشكلة الكبرى في لبنان هي النكد وقال : نحن حاضرون للقول صفر لمرحلة الانتخابات ولنسير نحو العمل ، فالمواطن يكفيه النكد والوجع والقهر وينتظر منا وضع برامج والسير بها واضعين الخلافات السياسية جانبا او تنظيمها قدر الامكان ان استطعنا .

وختم : مستمرون عل خطى سماحة السيد موسى الصدر ومنطلقون بوثيقة عنايا وخطاب الكبوشية الذي سيكون سقفنا في التعاطي ، لن نستفز ولن نتحدى احدا ، نحن لكل ابناء قضاءي كسروان الفتوح وجبيل .

ابي رميا

واشار ابي رميا الى ان زيارتنا هي لتهنئة شريكنا على اللائحة الانتخابية وفي الوطن حزب الله الذي نحن واياه بدأنا المشوار منذ العام 2006 طبقا لوثيقة التفاهم التي جمعتنا مع البعضنا البعض ، بالرغم من ان الكثيرين راهنوا على انهائها من خلال الاستحقاق الذي مررنا به الا اننا اثبتنا بالممارسة ان هذا التفاهم ليس مرحليا بل هو قائم على ثوابت وطنية وقيم ومبادئ .

وشدد على اهمية الحفاظ على العيش الواحد الذي بجمع ابناء كسروان الفتوح وجبيل مؤكدا ابناء هاتين المنطقتين هما الضمانة لهذا العيش في لبنان .

وقال التحديات الوطنية كبيرة وفرحتنا بالفوز ليس لاننا وصلنا الى الندوة البرلمانية بل لانه كان هناك مؤامرة كبيرة للقضاء على الروحية التي تجمعنا مع شركائنا والقائمة على مبدأ ان تكون دائما الى جانب الحق والشراكة والتوازن ، لان لا احد يستطيع ان يلغي احدا في هذا البلد ، وان نكون اوفياء للشهداء الذين قدموا دماءهم ليبقى هذا الوطن ، ولن ينجح احد في تعطيل هذه الروحية .

واضاف : الهم المعيشي والحياتي والاجتماعي هو الطاغي على حياة المواطن اللبنانية ونأمل كقوى سياسية الا نعود الى المجلس لنيابي بمتاريس لاستكمال المعارك العبثية التي اوصلت لبنان الى الانهيار ، لان المطلوب من الجميع اليوم وقفة ضمير فالمواطن يرزح تحت الجوع والفقر ومهمتنا صعبة جدا تتطلب ارادة جامعة على المستوى الوطني ونتمنى ان يكون جميعا كنواب بهذا الجو البناء والايجابي .

وختم : نعد اهلنا في كسروان وجبيل ان نبقى يدا واحدة وكتلة واحدة وجسم واحد من اجل نهضة هذه المنطقة والدفاع عن كرامتنا وكرامة وطننا وسيادته واستقلاله ، وما قمنا به في العام 2006 هو الذي حمى لبنان وحصن وحدته.

البستاني

بدورها هنأت البستاني زميلها برو على الفوز مشددة على ضرورة الحفاظ على العيش المشترك في هذه المنطقة التي نتغنى به .

واملت ان نكون جميعا على قدر المسؤولية في ظل التحديات الكبيرة داعية الجميع الى نزع فكرة الغاء احد للاخر والعمل بايجابية لما فيه مصلحة الوطن .

صادق

وامل صادق ان تحمل نتائج الاستحقاق الانتخابي ملامح انفراج للوضع اللبناني عموما .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد